تطبيقات التربية المتحفية

تطبيقات التربية المتحفية

بقلم السيدة إلهام صلاح الدين

المشرف على الادارة المركزية للشئون العلمية والجرافيك والتدريب

يتولي القائمون علي قسم التربية المتحفية بإعداد وتربية الطفل حضارياً وثقافياً وذلك من خلال العلاقة المباشرة بين الطفل والمتحف، وبما أن موضوعات تاريخ وديانات العالم القديم وأيضا كل ما هو متعلق بالتربية الفنية أو تاريخ الفن، لذا يجب أن يتم الجانب العلمي والتطبيقي في تدريسها من خلال زيارات مدروسة للمتحف وذلك بصفة منتظمة طبقا لجدول معلن وثابت المواعيد ومنها ينبثق دور التربية المتحفية.

ويتم ذلك من خلال البرامج النظرية والتطبيقية الآتية:-

أولا:- الجانب النظري:-

      1. إعداد جدول زمني وطرحه علي المدارس والمراكز المتخصصة للمكفوفين والمعاقين ذهنياً التي سيتم التنسيق معها من خلال المتحف.
      2. إعداد الموضوعات المختلفة في مجال التاريخ والآثار والفنون المتعلقة بالحضارة المصرية القديمة بطريقة مبسطة وسهلة الوصول لأذهان الأطفال وعليه يتم تحديد القطع المرتبطة بكل موضوع وإعداد بيان بسيط بها.
      3. يتم تغذية المواقع الخاصة بالمتحف علي الانترنت بالأنشطة والموضوعات الخاصة بقسم التربية المتحفية مع وضع إمكانية الاتصال بقسم التربية المتحفية من خلال الكمبيوتر والأسئلة والاستفسارات والاستعلام أو الاقتراحات للتحديثات أو التغييرات الخاصة بالتربية المتحفية بالموقع.

        جانب من ورش العمل

        جانب من ورش العمل

هذا وينظم البرنامج الزمني للملتحق بحيث يقوم بدراسة الموضوعات التالية:-

(الزراعة والنجارة والأمومة والطفولة والتجميل والتحنيط والصيد (بري وبحري) والنحت النقش والألوان و الكتابة والطب والغزل والنسيج والجيش والخدم والملك والإدارة و الألعاب والألوان والفخار والعادات والتقاليد والعقيدة والموازين والمقاييس و التقويم و الكاريكاتير).

ويتم تطبيق الجانب النظري داخل قاعات المتحف طبقاً للموضوع المقرر والقطع الأثرية المرتبطة به وبعد ذلك يتم نقل الطلاب إلي حجرة المناقشة وهي عبارة عن قاعة للدراسة تمثل فترة استراحة يتم خلالها مناقشات أو تحاورات أو استفسارات يستطيع رجل التربية المتحفية بعمل تقريره اليومي عن رحلته الصغيرة داخل المتحف والتي لا تزيد زمنياً عن خمس وأربعون دقيقة، ثم يقودنا هذا إلي حجرة المواهب أو الورشة المتحفية حيث الجانب التطبيقي.

ثانيا:- الجانب التطبيقي:-

يغفل البعض عن مواهب الطلاب، وأن لكل طالب بعض المهارات التي يمكن استكشافها من خلال إعطائه الفرصة للتعبير عنه، ولم يكن الهدف من زيارة المتحف هو التلقين النظري للمعلومات في عقول الأطفال بمشاركة الأطفال في تفكيرهم وغرس الحس الفني فيهم، ولذ ينتقل الأطفال إلي الورشة المتحفية ويستقبلهم ذوي الخبرة في مجالات الفنون المختلفة حيث يتم ممارسة أو التطبيق العملي للأفكار الفنية التي شاهدها داخل المتحف.

كما يعتمد برنامج التربية المتحفية علي إبراز مواهب ملكات الطفل من خلال مساعدة الطفل الموهوب لممارسة موهبته والتي قد تتمثل في كتابة شعر، وقصص أطفال، ونثر ونصوص مسرحية، ونصوص سينمائية، والتمثيل المسرحي، والغناء وكذلك فن التصوير، وفن النحت بالإضافة إلي محاولة الطفل ممارسة بعض الحرف التي كان يقوم بها المصري القديم مثل إشغال الخشب، وأنواع الطباعة، وتوليف الخامات، والنحت بأنواعه، والتعبير الفني، والتشكيل المجسم وصناعة الحلي.

وسيراعي اختيار نوعية الحرفة طبقا لسن الطفل وأيضا اختيار المعدات السهلة والبسيطة لتجنب الأخطار وأيضا اختيار ما يناسب أهوائهم ومهاراتهم، كما تهتم أسرة التربية المتحفية بوضع برنامج يشمل تعليم الأعمال المتحفية مثل تسجيل الآثار، وتصويرها، وعرضها وكتابة بطاقات الشرح، وأيضا العناية والمحافظة علي الآثار.

وسيتم انتقاء ذوي المهارات من الأطفال ليكونوا نواة وركيزة لعرض فنونهم ومهاراتهم المختلفة للجمهور في هيئة معارض أو حفلات، حتي يكون حافزاً دائماً علي تشجيعهم وبالتالي خلق جيل جديد واعي ومحب للحضارة المصرية مرتبط ببلده وتراثها.

جانب من ورش العمل

جانب من ورش العمل مع بمشاركة المكفوفين

للإطلاع على الجزئي الأول والثالث من هذه التدونية إنقر أدناه

التربية المتحفية: تاريخ القسم التعليمي بالمتحف المصري

أفكار للتربية المتحفية

فكرتان اثنتان على ”تطبيقات التربية المتحفية

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s