Fakes and Forgeries – Part 3 الأثار الحقيقية والمزورة – الجزء الثالث- تفاصيل عملية

وهنا نتطرأ إلى *بعض* المواد التي يتم تزويرها.

وعلماً بأن هذه التدوينة غير كاملة، ولذا يرجى من جميع المهتمين بإضافة معلومات حتى تعم الفائدة.

بالإضافة إلى إستخدام التقنيات العلمية المختلفة للكشف عن الأثار المزورة والتي تتناولها هذه التدوينة، يوجد نقاط بسيطة يمكن أن تكون مفيدة في الكشف عن الأثار المزورة. ويجب قراءة هذه التدوينة والتي تعطي خلفية نظرية عن هذا الموضوع.

الفخار

  • الزخرفة: إن كان عليها زخرفة، ملاحظة تقنية الألوان والزخرفة المستخدمة، فيجب دراسة الألوان جيداً، وسيكون لنا في يومٍ ا تدوينة عن الألوان.
  • النسيج: ملاحظة النسيج  (fabric)، فكان لكل عصر ولكل منطقة  مشتملات مختلفة  داخل هذا “النسيج”، من رمال وطين أو طمي، وبالطبع المواد العضوية المدروجة بالفخار (temper).  ويجب ملاحظة سواء هذه المشتملات حديثة أم لا، وهل تتوافق مع شكل وطراز وزخرفة الآنية أم لا، فمثلاً يمكن رسم رسمومات بطراز قديم على آنية أثرية، فالنسيج قد يكون أصلي، ولكن الرسومات هي المزورة. (مثلما الحال في المقالة أدناه عن فخار ما قبل التاريخ). يجب عمل كسرة حديثة لرؤية النسيج، وهذا بالطبع لا يجدينا نفعاً مع الآواني الكاملة، فيمكننا في هذا الحال أن نستكفي بحك دبوس أو إبرة لااجزء السفلي أو الداخلي (بحيث لا يشوه شكل الآنية) لرؤية لون الطمي وإن أمكن المشتملات.
  •  توافق القطعة الأثرية على وجه العموم: يجب مقارنة الشكل والزخرفة والنسيج والمشتملات، هل تشير كلها إلى عصر أو مصدر واحد؟ أم هناك خلط؟ وإن وجد خلط، هل يوجد تفسير علمي له؟
  • كثافة الفخار: بسبب حرق الفخار قديماً على درجات حرارة ضعيفة، فكثيراً ما ذلك ينتج عن صوت غليظ عند النقر عليه، عكس الفخار الحديث الذي يصدر صوت أرفع، والتمكن من التفرقة ما بين الإثنين يأتي مع الخبرة.
  • إسلوب الزخرفة: إتبع الفنان القديم تسلسل في عمله يعود إلى أسلوب تفكيره، ولا يمكن للفنان الحديث تكرار هذا التسلسل إلا بعد دراسة الرسومات على الفخار الأثري بدقة كبيرة، ومن هما يمكن ملاحظة الفخار المزور عندما نلاحظ أن تفاصيل معينة رسمت قبل الأخرى في تعارض مع النظلم الذي يعرف به الفخار من تلك الفترة والمصدر.

مراجع إضافية- Bibliography

مقال عن مثال عدة آواني فخارية أصلية ولكن الزخرفة عليها مزورة. تتناول المقالة التقنيات المستخدمة للكشف عنها (مثلاً كيفية الكشف عن الألوان).

Forged Decoration on Predynastic Pots

J. Crowfoot Payne, A. Kaczmarczyk and S. J. Fleming

http://www.jstor.org/stable/3856294

البرونزات (عامةً)

الباتينا: الباتينا هي “طبقة رقيقة متكونة على سطح الأثر نتيجة لمرور الزمن“، ويجب مراعاة أن الباتينا نفسها يمكن أن تكون مزورة. وجود باتينا من ألوان مختلفة دليل على أن القطعة أصلية.

surface encrustation: عندما تكون هذه نشطة، يدل هذا على عدة أشياء، أولاً أم القطعة أصلية وقام أحد بتنظيفها بمادة حمضية (وهي تعتبر في نفسها جريمة)، أو ثانياً إنها “طازجة” من الحفائر (وتكون هذه الطبقة نتيجة التفاعل مع الجو)، وثالثاً يمكن أن يشير هذا إلى أن هذه الطبقة تم وضعها حديثاً سواء على قطعة قديمة أو حديثة.

مراجع إضافية- Bibliography

 

 البرونزات (تماثيل)

مراجع إضافية- Bibliography

 

البرونزات (عملات)

طرق التزييف: يصنع المزور عدة قوالب ويدفنهم فى الأرض حتى تتفاعل مع الأكاسيد ثم يضع عليها مواد كيميائية حتى يغيرها ويبدلها. بالإضافة إلى عادة تزوير العملات ذات القيمة المنخفضة باستخدام مواد غير قيمة، وهذا يرجع إلى إن تلك العملات منخفضة القيمة كانت صناعتها قديماً كانت غير، وذلك حتى لا تثير الريبة.

مراجع إضافية- Bibliography

Forgery on the Nile – Counterfeiting copper coins in ancient Egypt by Barbara Lichocka

الفايينس

المسام: الفايينس دائماً يكون مسامي، فمع وضع قطرة مياه على أي جزء (خاصةُ غير مطلي، مثلاُ عن كسر)، يمتصها الفايينس.

مراجع إضافية- Bibliography

الحلي

مراجع إضافية- Bibliography

 

الزجاج

 التقزح (iridescence) : إن وجود طبقة تقزح على الزجاج هو دليل على قدمه، مع العلم إن مثل هذه الطبقات يمكن أن تتكون نتيجة استخدام كيماويات معينة (اي وجودها قد يكون حديث). وجودها تبعاً للنقاط المذكورة أدناه تدل على أن القطعة غالباً أصلية، وعدم وجودها لا يشترط أن يدل على قطعة مزورة، حيث بالفعل يوجد قطع أثرية تفتقد هذه الطبقة.

تتكون طبقة التقزح على طبقات رقيقة (شبيهة بالطبقات المتعددة بالبصل)، وإن حاول المرء “خربشتها”، فهي تتقشر ولا تتفتت(وللعلم يوجد شواذ لهذا القطعة).

ألون طبقة التقزح مؤشر هام، حيث يجب أن تكون طبقة تقزح بالأثر ذات ألوان تشابه سكب البنزين بالمياه، وللعلم إنه من الممكن أن يقوم المزور بلصق مثل قطع من الزجاج تقزح أثر على قطعة حديثة، وهنا يمكن إتباع النصيحة السابقة حول محاولة تقشير طبقة التقزح.

بالنسبة للزجاج الأثري الملون (مثل الزجاج من الدولة الحديثة)، ف تآكل الألوان المختلفة على مرال مختلفة، فإن لوحظ أن الألوان المختلفة تتآكل بنفس الدرجة، فهي تكون قطعة مزورة، ,إن إختلفت حالة الألولان عن بعضها، فتكون قطعة أصلية (وهذا في حالة وجود تآكل).

مراجع إضافية- Bibliography

يمكن الإطلاع على التدوينات التي قمنا بإعدادها على الزجاج الأثري

الأحجار (عامةً)

  • الكشف البصري: أهم طرق الكشف عن الأصل والصورة في التماثيل هو الكشف البصري، فيجب أن يكون للأثري خبرة كبيرة بالآثار، وطرق صناعتها، والفن المصري الملكي/ الرسمي والإقليمي (فكثيراً ما يمكن الخطاء في الفن الإقليمي وإعتابره مزور بسبب سوء صناعته وعدم إتباعه لقوانين القن المصري)، ولذا يجب رؤية كم كبير من الأثار لإكتساب الخبرة.
  • الباتينا: الباتينا هي “طبقة رقيقة متكونة على سطح الأثر نتيجة لمرور الزمن“، ويجب مراعاة أن الباتينا نفسها يمكن أن تكون مزورة، مثلما حدث مع هذه القطعة الأثرية.
  • إعادة إستخدام الأحجار الأثرية: كثيراً ما يتم إستخدام أحجار أثرية لتشكيل “أثر” حديث، فيمكن مثلاُ وجود علامات تحجير أثرية، ويكون النقش حديث.

مراجع إضافية- Bibliography

الأحجار (التماثيل)

 أكثر التماثيل المزورة بتكون كتلة تجنبا للأخطاء، فالخطأ الأكثر شيوعا الذى يقع فيه المزور هو الكتابة.

 

مراجع إضافية- Bibliography

 

 الأحجار (مناظر من مقابر أو معابد)

  • موقع الكسر: يجب محاولة تخيل المنظر الأصلي بالكالم الذي أخذت منه هذه القطعة، والبحث عن تفاصيل صغيرة تشير إلى أن القطعة أخذت من منظر كامل (مثلاُ أجزاء من النقش الأصلي)، فإن لوحظ عدم وجود أية تفاصيل سوى النقش هذا، فيشير هذا إلى إحتمال أن هذا النقش مرسوم على هذه القطعة وليس مأخوذ من منظر أكبر.
  • خلفية الكسر: يجب ملاحظة إن كان الكسر فعلاً مأخوذ من جدار معبد أو مقبرة، والشك فيه إن وجد عليه أثار تشير إلى عكس ذلك.
  • ويجب مراعاة نقطة الفرق ما بين الفن الرسمي أو الملكي والفن المحلي (الإقليمي)، لأن الإقليمي كان ذو جودة أقل من الفن الرسمي، ويمكن لمن هو ليس خبير أن يعتقد إنه أثر مزور

مراعاة الفن الإقليمي: كثيراً ما يمكن الخطأ في الفن المحلي (أو الإقليمي) وإعتابره مزور بسبب سوء صناعته وعدم تناسق نسب الأفراد والأشكال والعلامات الهيروغليفية وعدم إتباعه لقوانين الفن المصري والرسمي أو الملكي، ولذا يجب رؤية كم كبير من الأثار للمقارنة، أو الإستعانة بمتخصصي الفن الإقليمي.

مراجع إضافية- Bibliography

التمائم والقلادات والتماثيل الصغيرة (أوشابتي)

مراجع إضافية- Bibliography

بعض المراجع العامة

http://reviews.ebay.co.uk/Avoiding-Fake-Antiquities-Basic-Tips_W0QQugidZ10000000001634642

***

أما بالنسبة للجانب القانوني، فعند إكتشاف ان القطعة  ليست آثر، فيوصى باعدامها، اما لو كانت قطعة فريدة فيمكن أن تنقل لمتحف طفل أو مركز أحياء الآثار أو متحف التراث بالواحات البحرية. وعندما يتسنى لنا الفرصة، سنقوم بإعداد تدوينة عن الجانب القانوني باستفاضة أكثر.

*** تم إعداد التدوينة بمشاركة من أ/ دينا السيد – متحف السويس

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s